Tuesday, February 14, 2006

!!جنووووون

كيف يمكن لمن ذاق العسل ان يحن ثانيةً للعلقم؟
كيف يمكن لمن اعتاد الاستيقاظ على تغريد العصافير ان يطرب نعيق الغراب؟
و كيف يمكن لمن اختبر ملء الحياة ان يختار بإرادته الاحياة؟
كيف يمكن لمن تذوق الجمال ان يُشبع عينيه بألوان الخراب؟
كيف يمكن لمن سار في النور ان يقضل التخبط بالعتمة؟
كيف يمكن لمن اعتلى مائدة الملوك ان يرضى بعدها بالخروب؟
!و كيف يمكن لمن سكن قمم الجبال ان يستقر اخيراً فوق المنحدرات؟

"النفس الشبعانة تدوس العسل و للنفس الجائعة كل مرٍ حلو"

8 Comments:

At 3:12 PM, Blogger The Eyewitness said...

رائعة يا Petra
كم هو غريب هذا الأنسان؟

 
At 8:52 PM, Blogger Elmasry said...

did u write this? if you did , it's very nice but very harsh...
"ده مين اللي دعيه عليه امه!"

 
At 6:58 AM, Blogger Majd Batarseh said...

the Eyewitness,
thank you..
it is out of bitterness that feelings come out sometimes.. :)


Elmasry,
yes i wrote this..
harsh? may be.. but still it is complete madness!!
God Bless

 
At 7:50 AM, Blogger Eastern said...

إخترتي أجمل الأوصاف .. و استطعتي أن تخلقي نوعاً من الحيرة لدى القارئ ... جميل !!!!!! يصيب الأعماق بشدّة .... و لعل الإنسان يتكيّف أحياناً مع الواقع الجديد , إلّا أنه لن يقوَ أبداً على مغادرة النحاح إلى الفشل .... أشكرك يا بترا لأنك في كثير من الأحيان تعطي لأعماقي إلهامات غاية في الجمال و الاتقان ....

 
At 1:38 PM, Blogger ensanbey7ess said...

اعتقد انه عندما يعتاد الانسان على طعم العسل بل و يشبع منه , حينها سوف يفقد متعته الحقيقية فى تذوقه و يصبح بلا معنى , مثله مثل اى شىء اخر و حينها يمكن ان يلجأ الى العلقم كنوع من التغيير حتى يستطيع ان يستعيد فرحته بطعم العسل الذى سوف يكون له مذاق مختلف هذة المرة

 
At 7:18 AM, Blogger Majd Batarseh said...

Eastern,
thank you very much.. you are so kind.. your blog is full of inspirations actually ;)
God bless

Ensan,
well, i dont agree with the logic since what is so surprizing for me is the desire itself to leave the summit!! i understand that we as humans go through up and downs but how can a person who saw the view from the top long for the opposite?!
thank you for sharing and be blessed

 
At 2:36 PM, Blogger Eve said...

ربّما لأنّ البقاء في القمّة مملّ، ورتيب، وخالٍ من ذلك الشّغف الذي يخالط السّعي نحو رتبةٍ أعلى... فبعض النّاس لا يرغب في القمة، بقدر ما ينعم بحلم الوصول إليها. ربّما.
شكراً على هذا النّص يا بترا :)

 
At 8:57 AM, Blogger Majd Batarseh said...

Eve,
may be each person has his own summit afterall.. but trust me the view from there is not to be replaced by anything.. for me at least ;)

 

Post a Comment

<< Home